اجتماع وزير التعليم العالى والبحث العلمى برئيس جامعة طرابلس ورئيس لجنة ادارة جهاز تنمية وتطويرالمراكز الادراية .

استضافت رئاسة جامعة طرابلس صباح اليوم اجتماعا موسعاً ضم معالى وزير التعليم العالى والبحث العلمى، د.صالح سليم الفاخرى، ورئيس جامعة طرابلس د. المدنى دخيل، ورئيس لجنة ادارة جهاز تنمية وتطويرالمركز الادراية د. الهادى الشريف والطاقم الفنى المرافق له برئاسة السيد يوسف بشير مدير ادارة المشروعات بالجهاز.
ضم الأجتماع ايضا مسؤلى المشاريع بجامعات طرابلس،والمرقب ومصراته بالأضا…فة الى السادة مدراء ادارات التخطيط والمتابعة، والتعليم التقنى والمشروعات بالوزارة .
ناقش المشاركون اربعة بنود فى هذا الاجتماع المكمل للأجتماع الذى عقد بمدينة مصراته مطلع الشهر، اول هذه البنود ، متابعة نتائج الاجتماع السابق، وثانيها استعراض موقف لكل مشروع منها،وثالثها متابعة لمستجدات الأعمال، والبند االذى قبله كان عبارة عن عرض تقديمى شامل لمشاريع المرافق الجامعية فى كامل انحاء ليبيا قدمه مهندسوجهاز تنمية وتطويرالمركز الادراية.
نبه معالى الوزير فى الأجتماع الى “الأهتمام بكافة المشروعات وخصوصا تلك ذات الأولوية وايضاً التى وصلت نسب انجازها الى مراحل نهائية”.
واضاف معالى الوزير ” ان الموارد ليست شحيحة كما تدعى اطراف مأجورة تهدف لعرقلة اعمال الحكومة وبث روح الاحباط ومحاولة التشويش على الأيجابيات، ولكننا لن نتوقف عن العمل الجاد”.
ولايخفى على احد حجم السكان المنخرطين فى مؤسسات التعليم الجامعى والعالى، فالجامعات الليبية تضم الان مالايقل عن 366 الف طالب، اضف اليهم حوالى 13 الف دارسون بالخارج، دون ان نذكر العدد الضخم لطلاب التعليم العالى والمتوسط فى حوالى 400 مؤسسة تعليمية فى كامل انحاء البلاد.
من جهته اشار الاستاذ د. المدنى رئيس جامعة طرابلس الى المختنقات الهائلة التى تعانيها هذه الجامعة على مستوى اكتظاظ المرافق والمدرجات بالطلبة وكذلك مسارات الدخول والخروج من والى الكليات، مما انعكس على جداول محاضرات الطلاب واعضاء هيئات التدريس التى تمتد من الصباح الباكر وحتى السادسة مساء مع ضياع وقتهم فى المختنقات المرورية المعقدة ، ولاغرابة فى ذلك حيث ان عشرون الف طالب مستجد يلتحقون بجامعة طرابلس كل سنة ولم تعد المرافق تكفى لخدمتهم.
تحدث السيد رئيس لجنة ادارة جهاز تنمية وتطويرالمركز الادراية عن مشاكل تمر بها مشاريع المرافق الجامعية والتى يشرف عليها هذا الجهاز والتى تبلغ 41 مشروعاً حيويا بقيمة تصل الى 125 مليون دينار، بالاضافة الى مجموعة كبيرة من المشاريع الغير مرصود مخصصاتها بعد والتى يشرف عليها المكاتب الرئيسة الجغرافية الاثنى عشر للجهاز والتى تغطى كافة مناطق ليبيا بقيمة 500 مليون دينار.
وقد أعاد السيد رئيس لجنة ادارة الجهاز الجهاز التذكير بمحاولة جرت لتفعيل المشاريع المتوقفة عقب اندلاع الثورة فى 2011 ، حيث ان الشركات المنفذة عادت الى ليبيا لاستكمالها فى العام 2013، الا أن اسباب متداخلة حالت وقتها دون ذلك ، واهمها مشكلة المخصصات والاجراءات الروتينية .
اما السيد مسؤول ادارة التعليم التقنى بالوزارة فأشارالى ان ادارته المختصة بالمعاهد التقنية سوف تعمل على تطوير تلك المعاهد وصيانة بعضها وخصوصا ذات الاولوية منها تبعا للموارد المتاحة حاليا. واختتم هذا ألاجتماع الهام بتقديم معالى وزير التعليم العالى والبحث العلمى لشهادة تقدير للسيد امين لجنة ادارة جهاز تنمية وتطوير المراكز الادارية ، واتفاق المشاركين على ان تتم متابعة الاجراءات وتذليل الصعوبات حال ضهورها مع الجهات ذات العلاقة فى الحكومة.